مملكة النساء : الأمازونيات

معالم و حضارات الأربعاء 24 مارس 2021
مملكة النساء : الأمازونيات

لطالما سحرنا اليونانيون القدامى بخيالهم وإبداعاتهم في الأحاديث الميثيولوجية ونظرتهم للعالم ولطالما أدهشتنا آلهتهم التي تختلط بعالم البشر وعالم الجن والحوريات وتتأقلم معهم وتقع في مغامرات تنتهي بعبر وحكم، ولطالما أخذت عقولنا الشخصيات الأسطورية الخارجة عن المألوف في الميثيولوجيا الإغريقية ولهذا سأحدثك اليوم عن إحدى الأساطير الإغريقية وبالتحديد عن أسطورة مملكة "الأمازونيات" التي أوصدت الأبواب أمام الرجال وعن ملكتهم وأمهم المؤسسة "أوتريرا".

يقال إنه في قديم الزمان وفي مكان ما على هذا الكوكب كانت توجد أمة "الأمازونيات" وهي قبيلة من النساء يفقن الرجال في القوة الجسدية، ويُحكى أن الأمزونيات كنّ محاربات وصيّادات بارعات في رمي السهام ومحترفات في ركوب الخيل ويتقنَّ فنون القتال ومن سماتهن الاستقلالية والشجاعة، وقد أغلقت الأمازونيات مجتمعهن على الرجال، واقتصر لقاء الأمازونية برجال القبائل الأخرى لفترة قصيرة بهدف الحمل ويعود هذا لرغبة مجتمع الأمزونيات في التكاثر البيولوجي لضمان إستمراريته، لكن ماذا لو أن الأمزونية أنجبت ولدا؟ في هذا الصدد تختلف أحاديث الأسطورة فهناك من يقول إنهن كن يئدن أطفالهن الذكور وهناك من يقول إنهنّ كنّ يعدنه إلى والده، ولكن الأكيد أنهن كن يربين بناتهن فقط. ويقال أيضا أن الأمزونيات يبترن ثديهن الأيمن حتى لا يحول عائق بينهن ويبن تحريك السيف ورمي السهام بسهولة أكثر بالرغم من أن التماثيل الإغريقية للأمازونيات التي وجدوها لم تؤكد ذلك.

وإلى جانب شن الحروب وقيادة المعارك فقد قامت الأمازونيات ببناء العديد من المعابد وأسسن العديد من المدن القديمة كمدينة "إفسوس" (تعتبر واحد من أعظم المدن الإغريقية في الأناضول) ومدينة "سميرنا" و"سينوب" و"مغنيسيا" (كانت تابعة لمملكة ليديا).
واعتبرت نصوص الأسطورة القديمة أن مملكة الأمازونيات تقع على أصقاع العالم حينها، بينما ادّعت الكثير من الأقاويل أن مملكة الأمازونيات امتدت من أقاليم آسيا الصغرى (ليسيا وكاريا وأقاليم أخرى) إلى السهول المحيطة بالبحر الأسود أو حتى إلى ليبيا، إلا أن العديد من الكتاب أشاروا إلى أن مملكة الأمازونيات المستقلة كانت في "بنطس" في شمال الأناضول، في السواحل الجنوبية للبحر الأسود حيث أقامت ملكة الأمازونيات في عاصمتها "ثيميسكسرا" على ضفاف نهر "ثرمودن".

المملكة النسائية المحاربة والشجاعة أسستها " أوتريرا " وكانت أول ملكة على الأمزونيات. وتختلف الروايات والأحاديث عن أصل أوتريرا، فيقال أنها كانت بذرة الحب الناتجة عن علاقة رومانسية بين "أريز" إله الحرب والحورية "هرمونيا" وبهذا تكون "أوتريرا" نصف آلهة، وفي رواية أخرى يقال أنها كانت قرينة "أريز" إله الحرب وأنجبت منه "هيبولتيا" و"بنثيلسيا" اللتين أصبحتا فيما بعد ملكات على أمة الأمازونيات. وفي الأسطورة تعتبر " أوتريرا" المؤسسة الميثيولوجية لهيكل "ارتميس" في إفسوس.
وبالرغم من تأكدنا من عدم إمكانية وجود نصف إنسان ونصف آلهة كما تحدثنا الأساطير الإغريقية إلا أن لسائل أن يسأل هل وجدت ذات يوم مملكة متكونة من النساء فقط؟ أم أنها أسطورة مبنية على الخيال فقط؟ وما هو السبب يا ترى خلف هذه الأسطورة؟

لقد ألهمت هذه الأسطورة العديد من الشعوب على امتداد قرون من الزمن، فقد أطلق المستكشفون والمؤرخون الغربيون اسم "أمازونيات داهومي" على محاربات مملكة داهومي، وهويجبادجا (الذي حكم من 1645 إلى 1685) ملك داهومي أنشأ مجموعة من الصيّادات وأنشأ نجله الملك "أغاجا" حرسا شخصيا من النساء ليطورهم فيما بعد إلى ميليشيا عسكرية ساعدت مملكة داهومي على هزيمة مملكة سافي المجاورة لها سنة 1727. يشير جيش داهومي من الرجال إلى هذه المجموعة من المحاربات باسم "مينو" وهي تعني "أمهاتنا" في لغة الفون.. وكان لمجموعة المينو دورا سياسيا بارزا في مملكة داهومي حيث كانت هذه المجموعة تناقش سياسة المملكة وعلاقاتها التجارية في المجلس الكبير للمملكة داهومي.

ويقال أيضا أن الإسبان وهم في خضم اكتشافهم للنهر كبير في أمريكا الجنوبية وصل إلى مسامعهم أحاديث عن محاربات إناث مما ألهمهم لتسمية أضخم الممرات المائية في العالم بأمازون.
وهنا يمكن أن نستنتج أنه بغض النظر إن كانت مملكة الأمازونيات قد وجدت يوما ما أم أنها مجرد أسطورة مبنية على محض الخيال فإنها نجحت في التأثير على الواقع بطريقة أو بأخرى، فمن نساء داهومي إلى المجموعات القتالية النسائية في آسيا الوسطى، اللاتي يؤكد لنا رفاتهن والرسومات والأحاديث التي أشادت بهن أنهن كن موجودات ذات يوم وأن قدرتهن على ركوب وترويض الخيول واستخدام الرماح والقتال بضراوة تماما كالرجال حقيقة لا تحتاج إلى التأويل.

شارك المقال

ماذا تعرف عن "مملكة النساء : الأمازونيات" شاركنا بها في التعليقات

العمارة القوطيّة : كاتدرائية نوتردام
لطالما كانت العمارة طابع وميزة الحضارات على مرّ الأزمنة والعصور فقد خلدت الى يومنا هذا العديد من الحضا ...

عرض المزيد ...

البتراء : المدينة الضائعة
من الوهلة الأولى التي ترى فيها المنطقة الواقعة جنوب العاصمة الأردنية عمان، يهيئ لك أنك في قلب الصحراء، وانه م ...

عرض المزيد ...