جامعة الدول الْعربية

تاريخ الثلاثاء 23 مارس 2021
جامعة الدول الْعربية

ها هو صوْت المدافع والقنابل يَخْبو، ها هي الشوارع تُكْنس من الجثث والحجارة، فالحرب العالمية الثانية قد شارفت على النهاية، وكما خَبتْ أصوات المدافع، خَبتْ الوعود بمَنْح الدول المستَعمَرة استقلالها والاعتراف بحقها في تقرير مصيرها.
حينها كان الرأي العام العربي قد تهيَّأ لتأسيس كيان عربي وحْدَوي جامع.
ها نحن في أعقاب العام 1943 وعلى مَشارف العام 1944، حيث بدأت المشاورات حول هذا المشروع، بحُلول العام 1945، كان على رأس هذه المشاورات دُول سبع هي مصر، السعودية، العراق، سوريا، لبنان، الأردن واليمن. وكانت حصيلتها، العزم على تأسيس "جامعة الدول العربية" بمقتضى مرسوم سُمّي "بروتوكول الإسكندرية" وهو الوثيقة الرسمية للجامعة.
صاغت الوُفود العربية المُجتمعة في الإسكندرية بُنودا عامة كانت النواة الأولى لميثاق جامعة الدول العربية، وأكدوا فيها احترام استقلال كل دولة وسيادتها والاعتراف بحُدودها القائمة، والاعتراف لكل دولة بحق إبرام المعاهدات والاتفاقات بشرط ألا تتعارض مع أحكام الجامعة وميثاقها.

إنه مارس، اليوم السابع عشر من عام 1945 حين أقرت اللجنة التحضيرية في القاهرة -مهد ولادة الجامعة- الصيغة النهائية لميثاق جامعة الدول العربية الذي تكوّن من ديباجة وعشرين مادة وثلاثة مُلحقات وقع الإمضاء على سَرَيَانها، والهدف من بعث هذه الجامعة هو توثيق الصلة بين الدول العربية والحفاظ على أمن المنطقة العربية وسلامتها..
منذ تأسيسها، ترَأس الجامعة ثمانية رؤساء، كان "عبد الرحمان عزام" أولهم من 1945 إلى 1952، تلاه "محمد حسونة" لمدة تسعة عشر عاما، وبحلول العام 1971 وحتى العام 1979 كان "محمود رياض" على رأس الجامعة، أما الأمين العام الرابع فقد كان التونسي "الشاذلي القليبي" والذي استمرت أمانته للجامعة إحدى عشر سنة، وتتالى الأُمَنَاء من بعد ذلك وصولا إلى "أحمد أبو الغيط" وهو الأمين العام الحالي للجامعة منذ 2016، والمقر الحالي للجامعة هو القاهرة.

وبالحديث عن المهمات، فإن مشمولات الأمانة العامة هي تصريف الأمور الإدارية والمالية والسياسية للجامعة، وهي بمثابة الجهاز الإداري، وتضم الأمين العام بدرجة سفير يُعّينهُ مجلس الجامعة بأغلبية ثلثي الأعضاء لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد، ولا يمثل أي دولة ولا يتلقى تعليماته من أي دولة، أما مجلس الجامعة -والذي يعتبر أعلى سلطة فيها- فيتألف من ممثلي الدول الأعضاء ولكل دولة صوت واحد مهما كان عدد ممثليها، وقد اعتبرت مؤتمرات القمة للملوك والرؤساء العرب دوراتٌ لمجلس الجامعة.
ووفقا لميثاق الجامعة، فإن هذا المجلس يختصّ بمُراعاة تنفيذ الاتفاقات المُوقعة بين الدول الأعضاء، ودعم التعاون بين الدول العربية والهيئات الدولية المعنية بحفظ السلم والأمن الدوليين واتخاذ التدابير اللازمة لدفع ما قد يقع على إحدى دول الجامعة من عدوان فعلي أو محتمل، وفضِّ المنازعات التي تنشأ بين الدول العربية عن طريق الوساطة أو التحكيم، بالإضافة إلى تعيين الأمين العام للجامعة وتحديد أنصبة الدول الأعضاء في ميزانية الجامعة، ووضع النظام الداخلي للمجلس واللجان الدائمة.
وترنو الجامعة إلى تأسيس كيان تشاركي أساسه التنسيق بين الدول الأعضاء ومناقشة المسائل التي تهم المصلحة المشتركة، وتسوية النزاعات ومحاولة الحد منها، كما اعتُبرت الجامعة منصّة حاضنة لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول الأعضاء كوثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك.

إن فكرة قيام كيان جامع للدول العربية التي تتشارك اللغة نفسها وتنتمي لرقعة جغرافية وتاريخية متشابهة ولها نفس الماضي الاستعماري والأهم أنّها تتقاسم الطموحات والأحلام ذاتها، سواء حرّكت هذه الفكرة دوافع ذاتية نابعة من الدول المؤسسة لها أو دوافع مصلحية عامة، لا يُلغي فكرة جوهرية أخرى هي أنها ترجمت طموحات مشروعة للمجتمعات العربية نحو الوحدة وتكاتف الجهود من أجل بناء تجمع عربي قوي على شتى المستويات السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية، بغض النظر عن مدى نجاعتها فعلا .

شارك المقال

ماذا تعرف عن "جامعة الدول الْعربية" شاركنا بها في التعليقات

قرطاج : أُولى الجمهوريات..
قبل 8 قرون قبل الميلاد, هربت الملكة الفينيقية "أليسار" من مدينتها الأم 'صور' على الساحل اللبناني لتنز ...

عرض المزيد ...

الحشّاشون قتلة ام متدينون؟
إنّ جلّ الصراعات التي حدثت على مرّ التاريخ هي صراعات فكريّة تتراكم و تتحول إلى صراعات دمويّة تزهق الأرواح خ ...

عرض المزيد ...