الهجمات الإلكترونيّة : خطر من المستقبل

تكنولوجيا الخميس 01 أبريل 2021
الهجمات الإلكترونيّة : خطر من المستقبل

منذ أيام قليلة استطاع أحد الهاكر الولوج الى ملفّ الشفرة المصدرية على منصّة GIT و عدّل في بعض الملفات في اللغة صانعا منها أبواب خلفيّة أو ما يسمى بال " Backdoor " لكي يقوم لاحقا باستغلال هذه الأبواب الخلفيّة في المواقع و التطبيقات التي تشغل نسخة اللغة التي تمّ تعديلها ليسهل على المخترق سرقة معلوماتك و بياناتك دون ان تشعر حتى. لتبسيط العمليّة تخيل ان احدهم اتى الى منزلك و استطاع الدخول اليه و عوض ان يسرق المنزل و يخرج قام بعمل نسخ لمفتاح قفل بيتك و رحل, هذه العملية ستمكنه من سرقتك في مرة اخرى دون ان تدرك حتى.... وسيتكرر الامر دون ان تفهم ما الذي يحصل في بيتك.
ربّما أدركت الان حجم الخطر وعظم المصيبة .... باختصار هذا يمثل نوع من أنواع الهجمات الالكترونيّة أو الهجمات السيبرانيّة العديدة والمتنوعة.
إذن ماهي الهجمات الالكترونية؟ وماهي انواعها؟ وما مدى خطورتها؟

كبداية دعنا نعرّف الهجمة الالكترونيّة، هي أي عمل هدفه الوصول الى معلومات او بيانات او معطيات من ثمّ سرقتها، تغييرها، تعطيلها أو تدميرها وذلك دون تصريح مسبق أو إذن للقيام بهذه الأعمال. وهذه الهجمات تستهدف بالأساس أنظمة التشغيل، الشبكات والحواسيب الشخصية أي النظم المعلوماتيّة ككلّ.
ولانّ العالم الحديث بدوله ومؤسساته العامّة والخاصّة وصولا الى الافراد يرتكز أساسا على نظم معلوماتية وحواسيب و أجهزة ذكيّة فان كلّ العالم تقريبا معرض لهذه الهجمات من دون استثناء.

دعونا الان نتعرف الى أنواع هذه الهجمات، ربّما النوع الذي صادف الكثيرين منّا هو البرامج الضارّة ومن مناّ لم يقم بتنصيب برنامج كان سبب في تعطّل حاسوبه، إنّ هذا الهجوم يرتكز على اقناع الضحيّة بتحميل وتنصيب برنامج من أجل غرض معين لكنّ هذا البرنامج يقوم بالولوج الى معطيات غير مسموح له الوصول اليها او يقوم بتغيير من خصائص ملفات او يقوم بحذفها وفي خطوة أخرى قد يقوم بتعطيل الحاسوب نهائيا او يقوم بتعطيل الشبكة ...
النوع الثاني هجمات حجب الخدمة DDOS وهي الاتصال بنفس الخادم Server من قبل عدد كبير من الأجهزة في آن واحد في نفس الوقت مما يجعله غير قادر على الاستجابة لكلّ الطلبات على ذلك الخادم فيقوم الخادم بفصل الخدمة او التوقف عن العمل... وتتعدد الهجمات وتتعدد الأنواع قد نحتاج الى كتابة مقالات كثيرة لنحصيها ونقوم بتفسير طرق عملها.

و بالعودة الى موضوع مدى خطورة هذه الهجمات فالأمر خطير فعلا ربّما ما تحدثنا عنه في بداية المقال سيبيّن تلك الخطورة ان كنت لم تدركها بعد فالأمر ليس مجرّد تعطيل جهاز حاسوبك عن العمل و انتهى , الامر يتضمن سرقة حسابك المصرفي او بطاقات ائتمانك , كلمات مرورك , صورك و ابتزازك بها , التجسس , تشفير بياناتك المهمة و طلب الفدية , تسريب بيانات عملائك للمنافسين بالتالي خسائر كبيرة لشركاتك و وصل الامر الى تهديد الدول و الحكومات العالميّة بل حتى وصل الى قرصنة الأنظمة العسكرية المسؤولة عن الصواريخ او الطائرات أي ببساطة اشعال حروب دموية من وراء جهاز الحاسوب بكبسة زرّ .

وصلنا الى من هؤلاء المسؤولون عن الهجمات الالكترونية وماهي مصالحهم وهل هم أفراد أم مجموعات؟ حقيقة الهجمات الالكترونيّة هناك منها المنظم والمدبر وهناك منها العشوائي , و هناك منها من يحمل قضيّة و هناك من يراها وسيلة لإرهاب الاخرين و تخويفهم و السيطرة عليهم , المهاجم عادة هو مبرمج و متعمق فيما يعرف بالحماية الالكترونية و نظم المعلومات فهو خبير في التعامل مع الأنظمة بل يكاد يكون عالما بكلّ اسرارها و هؤلاء الخبراء قد يعملون منفردين و قد يعملون ضمن مجموعات مثل مجموعة " انونيموس" الشهيرة , "الجيش الالكتروني السوري", "ليزارد سكواد", "راد هاك" ...

تطورت الهجمات الالكترونيّة عبر الزمن وأصبحت من مجرد هجمات تخريبيّة منفردة الى هجمات منظمة تقوم بها مجموعات تصرح بوجودها للعلن كما انها تعطي أسباب لهجماتها وتعطي لمحة عن دوافعها التي يراها البعض مشروعة ويراها الكثيرون لا تبرر ما يقومون به من أعمال تخريبية لكن الهجمات الالكترونيّة مازالت تعدّ خطرا كبيرا يهدد العالم من دون حلّ لايقافه و كأنه شيء قادم من المستقبل .

شارك المقال

ماذا تعرف عن "الهجمات الإلكترونيّة : خطر من المستقبل" شاركنا بها في التعليقات

قرصنة نصف مليار حساب فايسبوك
فيفري 2004 هي نقطة تحول في عالم التواصل عند البشر فقد اتى شابّ جامعي بفكرة موقع صغيرة، أصبحت بعد أقل من 20 ع ...

عرض المزيد ...

إختفاء مجموعة قراصنة الفدية REvil
"أبل" ، "كاسيا" ، "كوب سويدن" شركات من مختلف أنحاء العالم تتعرض لما يعرف ببرنامج الفدية وهو هجوم سيبراني يقوم ...

عرض المزيد ...