النوم : ترياق العقل والجسد

بحوث الخميس 08 أبريل 2021
النوم : ترياق العقل والجسد

يقول الاستاذ يوسف زيدان :"النوم هبة الهية لولاها لاجتاح العالم الجنون". يوجد من انصار هذه الفكرة التي تركز على مدى اهمية النوم الكثيرين. وقد قال لي احدهم ذات مرة ان النوم في نظره ثاني احلى شعور في الحياة -صراحة لا اعلم ما ترتيبه لهكذا اشياء، لكنني احترم رأيه طبعا-. واقول انا اننا لو استطعنا ما نمنا ابدا فعلى الارض الكثير مما علينا تعلمه ومما يستحق الاستمتاع به اكثر من النوم. تتعدد الافكار وتختلف الاراء مثلما تختلف ساعات النوم من شخص لآخر، لكن في النهاية لا بد من النوم.

ما هو النوم؟ لماذا ننام وماذا يحدث باجسامنا اثناء النوم؟ وماهو عدد ساعات النوم التي يتطلبها الجسم؟ كل هذا واكثر سنتعرض اليه خلال هذه المقالة.

النوم هو حالة طبيعية تصيب جميع الكائنات الحية، تقل خلالها الحركة الإرادية في الجسم، والإحساس بما يحدث في المحيط، و النوم هو ظاهرة طبيعية من أجل إعادة تنظيم نشاط الدماغ، والنشاطات الحيوية الأخرى. ويُعتبر الخلود الى النوم جزءاً مهماً من الروتين اليومي، حيث ننفق حوالي ثلث حياتنا في النوم، وهو الوقت الذي يتطلبه الجسم لاصلاح الوظائف الحيوية وازالة السموم.

يعد النوم احد الاعمدة الثلاثة الاساسية لصحة الانسان الا وهي؛ النوم، الحمية الغذائية والرياضة. حتى ان "ماثيو ووكر" ياخذ النوم الى ابعد من ذلك في كتابه "لماذا ننام"، اذ يقول بان النوم هو القاعدة الصلبة التي من دونها لن تفيدك الحمية ولا الرياضة، و ان "النوم هو الفعل الاكثر فاعلية الذي يمكننا القيام به لاعادة صحة الدماغ والجسم كل يوم ... النوم افضل ما في الطبيعة الام حتى الان في مواجهة الموت". هذا ما ذكره ماثيو في كتابه كتعبير عن مدى أهمية النوم للجسم ليتجاوز هذا الاخير مفهومه البسيط كأخذ قسط من الراحة ويصبح الحل الانسب لتفادي العديد من الامراض وضمان صحة الجسم والعقل.

النوم هو احد العوامل الاساسية للعديد من الوظائف البيولوجية للجسم وفي ما يلي بعض من فوائد النوم الجمى، وفقاً للموقع الطبي الأميركي "HealthDayNews":
على مستوى الدماغ: يتدفق الدم اثناء النوم بشكل حاد في المناطق المرتبطة بتجهيز الذكريات والتجارب العاطفية وينحفض ضغط الدم في المناطق المرتبطة بالتفكير المعقد واللغة. يستغل الدماغ ساعات النوم في القيام بعمليات لمعالجة الاحداث التي مر بها خلال اليوم حيث يقوم بتثبيت الذكريات والمهارات التي تم تعلمها وقد بينت الدراسات ان النوم يساعد الفرد على الاحتفاظ بالمعلومات، فالحصول على قسط كاف من النوم يضمن لنا معالجة الذاكرة (الاجرائية وطويلة المدى) والتفكير الابداعي.

يُقلل النوم ايضا من خطر التعرض لأمراض القلب حيث يعتبر النوم وقت استراحة القلب، خلاله يقل مستوى ضغط الدم. في حين تزيد قلة النوم من خطر الاصابة بامراض القلب والسكتة الدماغية كما لها تاثير سلبي على مستوى ضغط الدم والكولوسترول.

على مستوى الهرمونات؛ اثبتت الدراسات انه اثناء النوم ينظم الجسم مستوى الهرمونات حيث تنحفض مستويات الادرنالين والكورتيزون المسؤولة على الطاقة ويبدأ الجسم في انتاج هرمون النمو البشري (HGH)، في المقابل ترفع قلة النوم من مستوى هرمونات التوتر التي تسبب حدوث الالتهابات في الجسم مما يزيد من احتمالية الاصابة بامراض القلب والسرطانات والسكري.

يعزز المناعة: تشير الابحاث ان النوم، في حال الاصابة بعدوى، يساعد على الشفاء سريعا واستعادة العافية كما يعمل على تعزيز المناعة. وهذا منطقي حيث انه اثناء النوم ترتقع مستويات بعض الخلايا التي تحارب الامراض وتنخفض عندما نكون مستيقظين. كما يرفع النوم من مستويات خلايا الدم البيضاء التي تشكل جزءا من نظام دفاع الجسم.

يؤثر النوم في البشرة والمظهر الخارجي للفرد حيث يقوم الجسم بانتاج المزيد من الكولاجين اثناء النوم وبالتالي يزيد هذا الاخير من نضارة وانتعاش البشرة. اذ تموت الكثير من خلايا الجسم خلال النهار بما في ذلك الخلايا السطحية للجلد فيعمل الجسم على تجديد الخلايا اللازمة لاصلاح الاضرار خلال فترات النوم الليلية.

يُساعد على إنقاص الوزن، قلة النوم تسبب حدوث اختلال في توازن الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الشهية مما يزيد من احتمالية زيادة الوزن والبدانة لذلك ينصح الشخص الذي يسعى لفقدان الوزن بالحصول على قسط كاف من النوم.

للنوم فوائد لا تحصى ولا تعد، على مستوى العضلات، الدورة الدموية، الجهاز الهضمي، التنفس والحنجرة، الفم واللعاب، التقليل من التوتر والشعور بالانتعاش والسعادة، السيطرة على مستوى ضغط الدم الطبيعي، كما يساعد على الوقاية من السرطان ومرض السكري و الكولسترول.و يلعب النوم دورا هاما في زيادة النشاط والتركيز، تقوية الذاكرة وتعزيز ملكة الذكاء والادراك والقدرة على حل المشاكل...

و يختلف عدد ساعات النوم التي يتطلبها الجسم حسب عدة عوامل كالعمر، الحمل، الحالة الجسدية (المرض) والجنس، فمثلا اثبتت الدراسات ان النساء تحتاج في المتوسط الى 20 دقيقة نوم اضافية في الليلة مقارنة بالرجل و يعود ذلك الى أنّ النساء يقمن بمهام أكثر من الرجال، ولديهن جداول زمنية أكثر انشغالاً، مما يؤدي إلى استخدام أدمغتهن طاقة أكثر وبالتالي الحاجة إلى مزيد من الراحة، كما أنّ الرجال الذين لديهم وظائف معقدة تتطلب الكثير من صنع القرار والتفكير الجانبي، يحتاجون إلى عدد ساعات نوم أكثر من الرجل العادي. و كذللك الاطفال يحتاجون الى ساعات نوم اكثر من البالغين لانهم لا يزالون في مرحلة نمو. حيث يحتاج الاطفال حديثي الولادة حتى عمر ثلاث أشهر من (14-17) ساعة من النوم ، بينما الأطفال بعمر سنة إلى سنتين يحتاجون من (11-14) ساعة. ويحتاج الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين (6-13) يحتاجون من (9-11) ساعة نوم. في حين يحتاج جسد البالغ الى من (7-9) ساعات. وهكذا تختلف ساعات النوم التي يتطلبها الجسم حسب الفئة العمرية.

على الرغم من ادراكنا لمدى اهمية النوم، واحيانا حتى مع شعورنا بالارهاق والتعب الا ان ذهاب البعض مبكرا للسرير لا يجدي نفعا في القدرة على النوم وذلك لاسباب عديدة منها الارق، الافراط في التفكير، مشاكل في الجهاز الهضمي، التوتر وغيرها من اسباب اضطراب النوم. وفي بعض الاحيان حتى ان تجاوز البعض هذه المشاكل وخلد للنوم عددا لا بأس به من ساعات النوم يبقى الشعور بالتعب والارهاق يرافقانه، والامر ههنا مرتبط بعدد ساعات النوم، مواعيد النوم الخاطئة وغيرها من الاسباب.

تبعا للموقع البريطاني "بليندز كومباني" الالكتروني المختص بمشاكل النوم و الذي يعتبر "حاسبة النوم"، الذي نشرت عنه صحيفة "ميرو" تقريرا خاصا؛ فان التعب والانهاك الذي يصيب الجسد قد لا يكون مرده حاجة الجسم لمزيد من النوم بل هو امر مرتبط باتباعنا مواعيد نوم خاطئة. ووفقا لهذه الدراسة فان الاستغراق في النوم وعدد ساعات النوم يتبع طريقة اشبه بدائرة تتكرر كل 90 دقيقة لذلك ان استيقظ الفرد في الوقت الخطأ خلال دورة النوم سيجد نفسه متعبا حتى لو نام لفترة اطول.

وطبقا لحسابات الخبراء في موقع "بلايندز كومباني" فانهم يقدمون مواعيد النوم المناسبة للاشخاص مقارنة بساعة الاستيقاظ التي يفضلها الشخص، فمثلا من يريد الاستيقاظ على الساعة السابعة صباحا بكل نشاط يوصي الموقع بالخلود الى النوم في هذه الاوقات فقط: 09:46 او 11:46 او 12:46 بعد منتصف الليل، او على الساعة 02:16 صباحا. مستندين في حساباتهم على استخدام صيغة على اساس "ايقاعات الجسم الطبيعية".

كما عرضنا سابقا، يعد النوم ركيزة اساسية لتوازن الجسم وصحته، لذلك وجب علينا اتباع تعليمات الخبراء للحصول على نوم صحي وعدد ساعات كافية ليقوم الجسم بكل تلك الوظائف التي سبق ذكرها. ونضمن بالتالي صحة الجسد والعقل واستقرار الحالة النفسية وصفاء الذهن، حيث يعتبر النوم ترياق سحري لثلة من الامراض الجسدية والمشاكل النفسية في آن واحد، وكأنك تشتري بطاقة تأمين وحماية لصحتك بمجرد حصولك على نوم سليم.

شارك المقال

ماذا تعرف عن "النوم : ترياق العقل والجسد" شاركنا بها في التعليقات

الاقتصاد : علم أم تجربة ؟
تعج المجالس بالرفاق والأصدقاء والأحبة, يتبادلون أطراف الحديث عن الطقس والوضع العام والسياسة والاقتصاد. و يُدْلِي ...

عرض المزيد ...

مملكة النباتات: التداوي بلا دواء
يشهد العالم، منذ بضع سنوات حدثا ملفتا يتمثل في الاهتمام المستجد والمتزايد بالنباتات الطبية، الامر الذ ...

عرض المزيد ...