9 أفريل : عيد شهداء تونس

تاريخ الجمعة 09 أبريل 2021
9 أفريل : عيد شهداء تونس

المديونيّة هي السبب الرئيسي في جعل الدول ضعيفة , لا سيادة لها و خاضعة لتدخل الأجنبي الذي عادة يكون من طرف الدائنين الذين يستغلون هذه الحجة لفرض السيطرة و التحكم في خزائن الدول و من ثمّ التدخل العسكري داخلها و هذا تحديدا ما حدث للإيالة التونسية كما كانت تسمى قبل ان تصبح دولة مستقلة سنة 1956 حيث امام عجز الدولة عن تسديد ديونها في حقبة الباي محمد الصادق باي خيمت على الدولة سحابة الحماية الفرنسية السوداء التي انطلقت بالتدخل العسكري في الحدود التونسية الجزائرية سنة 1881 الى ان تعززت بعد سنتين مع معاهدة باردو التي اجبر فيها الباي على الموافقة على التدخل الفرنسي بتونس لتعزّز فرنسا من هيمنتها على تونس و سلبها سيادتها الخارجية من خلال تعزيز عسكري بحري في مدينة بنزرت شمالي تونس .

كاي معاملة من محتل لم يظهر المحتل الفرنسي أي رحمة تجاه الشعب التونسي فقط كانت اساليبه قمعية بين اعتقالات للمناضلين و بين تصفية العديد منهم، لكن قيادات المقاومين التونسيين واصلت العمل في الخفاء و العلانية الى حدود سنة 1938 حين تمّ إنشاء الحزب الحرّ الدستوري الجديد و قد أسفر عن هذا الانشاء عن العديد من الاعتقالات في صفوف القادة مماّ تسبب في مظاهرات شعبية كبيرة آنذاك.

بدأت الأحداث دموية من تاريخ إنشاء هذا الحزب الى حدود تاريخ التاسع من أفريل من نفس السنة الذي يعتبر التاريخ الرسمي لعيد الشهداء بتونس حيث انطلقت الأحداث ب19 قتيلا في شهر مارس إثر أحداث إطلاق النار من طرف الجيش الفرنسي للعمال بالمتلوي في مدينة قفصة التونسية .
بعد هذه الأحداث انطلقت الاعتقالات في صفوف القادة على إثر اجتماع الحزب الحر الدستوري الجديد لتحديد موقفه من الاضطهاد تجاه التونسيين حيث طرد علي بلهوان من المدرسة الصادقيّة تلاها اعتقال يوسف الرويسي و سليمان بن سليمان و صالح بن يوسف من بعدهم بيومين أي في السادس من شهر افريل اعتقل الهادي نويرة و محمود بورقيبة .

الى حلول يوم 8 أفريل و هو اليوم الذي قرر فيه الشعب الخروج بجميع أطيافه في حركة إحتجاجية للمطالبة بالحريّة على شكل فرقتين إحداها بقيادة على بلهوان من منطقة الحلفاوين و الأخرى بقيادة المنجي سليم من منطقة رحبة الغنم و قد شهدت هذه الإحتجاجات مشاركة المرأة التونسية لأول مرة في تاريخها و كانت وجهة الفرقتين البرلمان التونسي بالعاصمة .

أسفرت هذه المظاهرات عن إعتقال علي بلهوان و جلبه للمثول امام حاكم التحقيق بالمحكمة مما أدى الى إحتقان شعبي كبير و زاد الطين بلّة حيث توافد المتاظهرون و تزايدت أعدادهم و دخلوا في صراع مع الجيش الفرنسي الذي استعمل الرصاص و اردى أكثر من 20 قتيلا و 150 جريحا, ليدوّن بذلك التاريخ عيدا وطنيا تونسيا تكريما لأرواح من ماتوا في ذلك الوقت من أجل أن ينعم الجيل الجديد بالحريّة .

و في ما يلي قائمة شهداء تونس يوم 9 أفريل :
• محمد العاشوري
• سعيد بن عبد الله
• حميدة الهمامي
• الطاهر الماجري
• محمد موسى
• محمد مرس
• نصر الغمراسني
• محمد بن خليفة
• محمد الازرق
• محمد كريد
• سعيد بن مسعود
• بلقاسم شواط
• علي النوري
• عبد الله بوخريص
• علي الجريدي
• عبد العزيز الصيّاح
• محمد الحداد
• حمادي الكافي
• البشير الضاوي
• محمد حسين
• احمد العياشي
• احمد الجليدي

كانت هذه احدى المنعرجات الحاسمة في تاريخ الكفاح التونسي التي جلبت فيما بعد الاستقلال التونسي الكامل عن المحتل الفرنسي يوم 20 مارس 1956.

شارك المقال

ماذا تعرف عن "9 أفريل : عيد شهداء تونس" شاركنا بها في التعليقات

عرب الجزيرة
كانت الجزيرة العربية مسكن العرب لكنها لم تكن مسكنهم الوحيد, فقد كانت لهم مساكن فيما حولها إلا أنها كانت أهم ...

عرض المزيد ...

جامعة الدول الْعربية
ها هو صوْت المدافع والقنابل يَخْبو، ها هي الشوارع تُكْنس من الجثث والحجارة، فالحرب العالمية الثانية قد ...

عرض المزيد ...