المرأة و الفساد الأخلاقي , الرابط العجيب

قضايا المجتمع الأحد 24 يناير 2021
المرأة و الفساد الأخلاقي , الرابط العجيب

قبل أن تتهجّم عليّ بسبب عنوان المقال، أرجوك حاول أن تسمع رأيي للأخير وحاول أن تفهم معنى هذه السطور وتذكر أّنّ هذا المقال لا يعكس الحقيقة، وإنما يطرح رأيي الذي قد يحتمل الخطأ وقد يحتمل الصواب أيضا.

سأصارحك أيها القارئ العزيز بأنني وكأغلب افراد المجتمع العربي الإسلامي الاحظ فسادا أخلاقيا في مجتمعنا يندى له الجبين، حيث إننا نكاد نصل، إن لم نكن بالفعل قد وصلنا الى مرحلة أننا مجتمع فاسد تماما، في حين أنّ أوّل كلمات نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم " جئت لأتمم مكارم الأخلاق ". فأين تعاليم ديننا الإسلامي السمح وأين أخلاق العرب التي عرفنا بها في القديم؟

ولأني أحب ربط سبب بالنتيجة أو هكذا يجب أن نفعل، فما يصل إليه أي مجتمع من تقدّم أو خراب هو نتاج تراكمات من الأسباب وبما أننّا مجتمع أضاع المسير وسط باقي المجتمعات فلدينا أسباب لهذا الضياع منها أن يكون هناك خلل في تركيبة المجتمع في حدّ ذاته أو ربّما خلل في فهم الوظائف الأساسية لكلّ عنصر داخل هذا المجتمع، هذا التحليل قد يبدو مبهم وفيه كثيرا من الفلسفة سنعود إليه لاحقا.

دعونا الان نعد بالزمن قليلا ونحاول فهم ما الذي حدث للمجتمع العربي في هذه الآونة الأخيرة. القرون الأخيرة غيرت الكثير بالنسبة لجلّ المجتمعات، طفرة نوعية وتطوّر مهول في الكثير من المجالات، هذا النسق غير تدريجيا مفهوم الحياة البسيطة والعادية وغير نظرة الافراد لضروريات الحياة وفرض أشياء كثيرة كانت في زمن ليس ببعيد مجرّد كماليات.

يتكون المجتمع من عدد من الأفراد والاسر، ولو نظرنا إلى الأسر لوجدناها هي أهم مكوناته وذلك لأنها أول نظام اجتماعي عرفه الإنسان له خصائصه ووظائفه التي تؤثر في المجتمع ويؤثر هو بدوره فيها وفي نظمها. الاسرة في تكوينها مجموعة افراد كل له دوره و لئن تجسد دور الرجل في هذا بأن يحافظ على استقرار العائلة المادي من خلال العمل و توفير كلّ حاجياتها الماديّة و بطبيعة الحال لا ننسى دور الرجل في بناء الجيل الجديد لكن تأثيره يكاد يكون ضئيلا مقارنة بدور المرأة في التربية و الإحاطة بالجيل الجديد من أجل خلق جيل بنّاء طموح يواصل سيرورة المجتمع و بقاءه و النهوض به. في إطار مجاراة النسق الحياتي السريع ومن اجل توفيرالكماليات التي ذكرناها سابقا والتي أصبحت ضمن قائمة الضروريات التي خلقت حملا زائد على افراد المجتمع. من أجل توفير هذه الحاجيات وشيء فشيء خرج الامر عن السيطرة وأصبح الرجل غير قادر على مجاراة كلّ هذا، سدّ هذه الفجوة تطلب تدخل طرف ثان في هذه المهمة وهي المرأة فخرجت لمساعدة الرجل في مهامه. خروج المرأة للعمل بالنسبة لي هو رابطنا العجيب الذي دمّر المجتمع وجعله يعاني من كلّ هذه المصائب الأخلاقية ودعني أفسر لك كيف ...

يقول الشاعر حافظ إبراهيم في قصيدة العلم والأخلاق: "الأمُ مدرسةٌ إذا أعددتها… أعدت شعباً طيب الأعراق". فقد شبّه حافظ إبراهيم الأمَ بالمدرسة التي إذا أُعدّت إعدادا جيداً من كافة النواحي التربوية والتعليمية كان نِتاجُها شعبٌ طيب الأعراق. تُراوِدُني الكثير من التساؤلات كلما أُلقيَّ هذا البيت أمام مسمعي. ماذا لو كانت هذه الأم غير معدة؟ ما نِتاجُها؟ ماذا لو كانت غائبة تماما؟ والاحتمال الأخير والأسوأ ليس ببعيد مع خروج المرأة لسوق الشغل في الآونة الأخيرة. دور الرجل في بناء الجيل الجديد يعد ضئيلا مقارنة بدور المرأة في التربية والإحاطة بالجيل الجديد من أجل خلق جيل بناء طموح يواصل سيرورة المجتمع وبقاءه والنهوض به لكن الذي حدث عزيزي القارئ هو ان هذه المدرسة الأولى اختفت من حياة الجيل الجديد وعوضت بمراكز إيواء للأطفال وأنا أقصد الحضانات لكني أحبذ تسميتها بمراكز إيواء لأن هذه هي حقيقتها فعلا وما ينجر عنه خلل في تكوين الجيل الجديد من حيث تلقين المبادئ وزرع القيم الأخلاقية ومن سيفعل هذا والأمّ غائبة.

قتل، ابتزاز، اغتصاب، خيانة كبيرة لقضايا المجتمع العربي الإسلامي وتبعية عمياء الى شعوب تستغل ضعفنا الفكري لتسيطر على حياتنا وتحركنا كالدمى من أجل مصالحها ولن يكون من الغريب أن هذه الشعوب قد تتخلص منّا في القريب العاجل إذا ما استنزفت منّا كلّ شيء.

حقيقة بالعودة الى البداية وفي محاولة من المرأة لمساعدة الرجل من أجل توفير لقمة العيش بداية ثم تتطور مطامع المرأة في عيش حياة أفضل قريبة من الترف المادّي و التخلي عن دورها الأساسي و هو تربية و دعم الجيل الجديد و ترسيخ الأسس القادمة للمحافظة على بناء المجتمع، و كنتيجة لمجاراة نسق الحياة المرتفع و المتطلبات الماديّة التي لم تكن الهدف الأساسي منذ البداية، انحدر المجتمع و ضاع الجيل الذي سيواصل القيادة، بالتالي و مع ضياع القادة يبدأ الجيش بالتقهقر ونبدأ خسارة حربنا مع المجتمعات الأخرى، مع الوقت ما كان اختياريّا بالنسبة للمرأة و كان مجرد وسيلة لمساعدة الرجل أصبح حقّ مكتسب تطالب به و حتى تشترطه قبل الزواج بأن لا يمنعها زوجها من الخروج الى العمل إن اردت ذلك، حتى ان كانت الحالة المادية ميسورة و حتى ان كان كلّ هذا على حساب عائلتها، أطفالها و أصبحت تقرن النجاح بعملها و انه السبيل الوحيد ليجعل لها قيمة وسط المجتمع، أنا لا أدري ماهي تعلّتها في هذا لكن دعني أسأل هذا السؤال لكلّ من يحملن هذا التفكير :

أيرضيك أن يكون أطفالك منحرفين أو أطفال من دون طموحات في الحياة، أيرضيك أن يخسر طفلك 90 بالمئة من تكوينه الصحيح من اجل القليل من المال الزائد او من اجل إرضاء رغبتك في ان يراك العالم ناجحة في نظرهم؟

الى نساء وأمهات العالم أوجه رسالتي، أنتن الحلّ الذي سينقذ مجتمعنا ومعشر الرجال ليس في صراع معكن، علاقة الرجل بالمرأة ليست علاقة نديّة أو إثبات جدارة أحد على حساب الاخر، بل إنما علاقة تكاملية بينها وبين الرجل ولا فضل لأحد على الأخر في شيء، ونحن كمجتمع شرقي يجب أن نقدر ما تفعله المرأة من أجل بناء الجيل الجديد ونعلم جيدا أنّ هذه المسؤولية ليست هيّنة لكن على المرأة أن تدرك أن وظيفتها الأساسية في الحياة هي التربية وأنّ العمل وما إلى غير ذلك يجب ألا يكون على حساب هذه الوظيفة.

أنا أعرف أن الجميع سيطالبك بحلّ ما دمت بارعا في تحليلك لأسباب انحدارنا وهذا التبجح الذي يملأ هذه الأسطر، في الحقيقة لست خبيرا في علم الاجتماع ولست ناصحا واعظا أو حكيما قديما يعيش في قمة جبل يقطعونا الالاف الاميال من أجل الاستماع الى مشورته. لكن حسب رأيي المتواضع يجب أن نستثمر في الجيل القادم و نعمل من أجل نتائج سنحصدها في المستقبل اذ علينا استهداف و تلقين و إصلاح في القادة المستقبليين، يجب أن ندعمهم و نحررهم فكريا و ليس جسديا كما نراه هذه الأيام، نعلمهم مكارم الأخلاق، نعلمهم أن يتحلوا بالمسؤولية تجاه أنفسهم و تجاه الأخرين، نعلمهم أن يمرروا الرسالة لمن سيلينا من الأجيال اللاحقة، نركّز على العلم و نشره بينهم، نركز على نشر الوعي بينهم و تذكيرهم بهوية العربية المتأصلة و أننا لسنا بحاجة لتبعيّة للمجتمعات الأخرى، و أنّ اختلافنا ليست نقطة ضعف بقدر ماهي نقطة قوّة و من سيفعل هذا أكيد أنها المرأة لكنها تحتاج الى الوقت لتفعل هذا مع الجيل فأرجوا أن لا تضيّع كلّ وقتها في العمل و تنسى مهمتها الأسمى ...

شارك المقال

ماذا تعرف عن "المرأة و الفساد الأخلاقي , الرابط العجيب" شاركنا بها في التعليقات

الفساد: آفة كل العصور
"مكافحة الفساد"، "ملاحقة الفاسدين" وغيرها من الشعارات التي يتغنّى بها الجميع في حملاتهم الانتخابيّة وبرام ...

عرض المزيد ...

الْعُنْف : كُلُّنَا ضَحَايَا..
لم تستطع أيّ دولة في الْعالم الْحدّ من الْعُنْف رغم تُرَسَانَة الْقوانين والْعقوبات الرّدْعيّة التي تعتمدها، والتي ...

عرض المزيد ...