قرطاج : أُولى الجمهوريات..

تاريخ الأحد 02 مايو 2021
قرطاج : أُولى الجمهوريات..

قبل 8 قرون قبل الميلاد, هربت الملكة الفينيقية "أليسار" من مدينتها الأم 'صور' على الساحل اللبناني لتنزل على الضفّة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط على السواحل الإفريقية.

طلبت 'أليسار' من الزعيم المحلّي أرضا لتستقر عليها هي وشعبها. وبحسب الأسطورة التي نعرفها جميعا, وعدها الملك بأرض بمساحة جلد الثور. شرّحت 'أليسار' جلد الثور شرائح رفيعة بحيث يمكنها تغطية مساحة تلة قريبة تمكنها من بناء مدينتها الجديدة. ها قد بدأت ملامح واحدة من أعظم المدن وقوة من أبرز القوى الناشئة والمثيرة للإعجاب في العصور القديمة تتشكل.

كان الفينيقيون من أعظم بحّارة العصور القديمة. وفي نهاية الألفية الثانية قبل الميلاد تحولوا إلى التجارة البحرية. و أسسوا مستعمرات ومراكز تجارية على ضفاف البحر الأبيض. كانت هذه المستعمرات مستقلة عن بعضها في التنظيم ولكنها تشترك في اللغة و المعتقدات. كانت قرطاج,أو قرط حدشت التي تعني المدينة الجديدة, إحدى هذه المستعمرات. وقد اعتمد اقتصادها منذ البداية على التجارة ثم الزراعة والإنتاج الحرفي. استطاعت المدينة توسيع نفوذها من إسبانيا إلى قبرص وأصبحت إمبراطورية بحرية حقيقية وإتحاد إقتصادي باهر .

على رأس المدينة ينصب موظفان يطلق عليهما اسم "شوفت" (Suffète) وتعني 'قاضي' لسلطة تنفيذية يُنْتَخَبَان لفترة لا تتجاوز عاما يحددها مجلس الشيوخ الذي ينتمي أعضاؤه إلى العائلات القرطاجية الكبرى ويرأسهما مجلس شعبي. وتسمح هيئة شعبية للسكان بالتعبير عن أنفسهم و تشكيل قوى معارضة. و على هذا الأساس اعتبر أرسطو أن قرطاج, التي تأسست قبل 300 عام من الإمبراطورية الرومانية, هي أول جمهورية في التاريخ.
بعد صراع, قتل "رومولوس" شقيقه التوأم "روموس". ليؤسس بعد ذلك قرية على هضبة 'بالاتينا' وسميت القرية باسمه:'روما' . وكانت بداية روما عنيفة كأسطورة تأسيسها إذ تضمنت حروبا متكررة ضد جيرانها.

خلال قرون عديدة تطورت قرطاج و روما بشكل مستقل. كانت قرطاج إتحادا بحريا متجذرا في أفريقيا بينما كانت روما قوة برية تركز بالأساس على الأراضي. وقد أبرمت القوتان عدة اتفاقيات تجارية . لكن هذا لم يستمر طويلا حيث كان عليهما مواجهة بعضهما في ساحات الوغى, بسبب الخلاف على جزيرة صقلية ذات الموقع الاستراتيجي الواقع عند مفترق الخطوط البحرية التي كانت تحت الملكية القرطاجية آن ذاك .

عام 260 قبل الميلاد و قبالة 'مايلاي'هزم الأسطول الروماني أسطول قرطاج. لقد تم سحق واحد من أعظم الجيوش البحرية في البحر المتوسط كله وعلى أرضه. من جهة أخرى كان ذلك أول انتصار بحري كبير في التاريخ العسكري الروماني ولم يكن الأخير مع استمرار الحروب والمواجهات الضارية بين المدينتين لمدة طويلة.
بدءا من عام 264 قبل الميلاد, بدأت الفيالق تنزل في صقلية. ومنذ ذلك الحين بدأ الحصار تلو الآخر بين المعسكرين. مدركين أن الصراع سيُحسم على البحر, شرع الرومان في صناعة أسطول كبير وجنّدوا بحارة يونانيين. على الضفة المقابلة, تحديدا صقلية, نجحت القوات العسكرية القرطاجية بقيادة الجنرال "هملقار برقا" والد "هنيبعل" أو"حنبعل" في تدمير الفيالق الرومانية.

كانت الحرب في أوجها وسقط المئات من الضحايا من الجانبين. لقد كرست قوتان ضخمتان كقرطاج وروما كل جهودها لكسب الحرب.
انتصر الأسطول الروماني, وصار الطريق نحو قرطاج مفتوحا. لكن قرطاج لم تستسلم, هاهي تشنّ هجوما مضادا بمائتي سفينة ومائة فيل حربي في صقلية. في 'دريبانا' يُلْحِقُ الأسطول القرطاجي هزيمة نكراء بالسفن الرومانية. وتسيطر قرطاج على البحر ولكنها تواجه من جهة أخرى انتفاضة النوميديين التي شوشت تركيزها ضد المخاطر التي تترصدها. ولا يختلف الوضع كثيرا في روما حيث ابتلعت الحروب الأخيرة الكثير من الأموال وأنهكت القوى.
لكن الحرب يجب أن تنتهي, لذلك حاول كلا المعسكرين القرطاجي والروماني جمع الأموال عن طريق القروض(في قرطاج) وعن طريق تحمل الأثرياء وكبار الشخصيات تكاليف الحرب في روما.

عام 241 قبل الميلاد كانت الحرب محتدمة بين الجيوش القرطاجية و نظيرتها الرومانية. والنصر كان من نصيب روما هذه المرة. ونظرا للمعطيات العسكرية والاقتصادية, ارتأى مجلس الشيوخ القرطاجي أن الحل هذه المرة هو التفاوض.
أكتوبر عام 218 قبل الميلاد, شمال إيطاليا, هاهو حنبعل برقا يعبر للتو جبال الألب يتّبع خطاه جيش عظيم من جنود و فيلة. وهاهي إيطاليا-روما تلوح في الأفق. لقد حان وقت الانتقام. لقد كان حنبعل شاهدا طيلة سنوات على الحروب والأزمات التي عاشتها قرطاج والهزائم المقيتة التي تكبدتها والتي كان أعظمها خسران صقلية. وحين اشتد عوده عزم على رد اعتبار إمبراطوريته وجهز جيشا بريا هذه المرة. واختار أن يسلك الحاجز الطبيعي لجبال الألب ليباغت الرومان على حين غرة. وبعبقرية حربية واستراتيجية يحقق حنبعل انتصارا عظيما على الجيوش الرومانية.
نقطة تحول, مفترق طرق كان من شأنه أن يحدد مسار إمبراطورية كاملة وبالتالي مستقبل شعب متوارث. هزم حنبعل للتو الجيوش الرومانية وكان عليه أن يتقدم نحو روما والاستيلاء على المدينة والقضاء على الطموح الروماني في مهده. لو أنه فعل ذلك لتغيرت موازين القوى في العالم. لو فعل حنبعل ذلك لما عرف العالم إمبراطورية رومانية. و لَتَغَيّر وجه العالم اليوم.

شارك المقال

ماذا تعرف عن "قرطاج : أُولى الجمهوريات.." شاركنا بها في التعليقات

الحشّاشون قتلة ام متدينون؟
إنّ جلّ الصراعات التي حدثت على مرّ التاريخ هي صراعات فكريّة تتراكم و تتحول إلى صراعات دمويّة تزهق الأرواح خ ...

عرض المزيد ...

من أجل عيون تونس الخضراء
نظام الانتداب، نظام الوصاية أو فرض الحماية... كلها مصطلحات منمقة التعاريف والمفاهيم لكن مهما زينت وبهرجت ...

عرض المزيد ...