الكاتب العظيم فيودور دوستويفسكي

شخصيات الأربعاء 18 أغسطس 2021
الكاتب العظيم فيودور دوستويفسكي

لطالما كان الأدب محاكاة للواقع مع رؤية فنيّة للكاتب، مزيج رائع تُخط به القصص القصيرة ، الروايات و الكتب و حتى المقالات الصحفيّة و يختلف نتاج هذه الخلطة من كاتب لآخر او باحرى من ظروف أو وضعيّة كاتب لآخر فظهرت لنا العديد من الأعمال الأدبيّة المميزّة التي طرحت لنا  قضايا و مسائل إجتماعية برؤى فنيّة مختلفة بين ما هو فلسفي و اخر منطقي  وبأساليب جعلت الكثيرين يعشقون الادب فاصبحت الأعمال الأدبية تترجم الى العديد من اللغات ليسهل على القارئ النهم تغذية روحه من أعمال اناس يختلفون عنه ثقافة و لغة و على مرّ العصور يتفق العالم و المجتمع الادبي على انّ الروسي فيودور دوستويفسكي ليس كاتبا عاديا ابدا و لن يكون كذلك في يوم من الأيّام.

من هو فيودور دوستويفسكي ؟

فيودور دوستويفسكي كاتب و صحفي وفيلسوف روسي ولد في موسكو سنة 1821، روائي كبير غيّر في الأدب ما غيره اينشتاين في الفيزياء ، انطلق في الكتابة مع بداية وصوله إلى عمر العشرين وصلت أعماله الكاملة الى 11 رواية طويلة و 7 قصيرة إضافة الى العديد  من القصص القصيرة و الكثير من المقالات.

أعمال فيودور دوستويفسكي

لأعمال دوستويفسكي شهرة منقطعة النظير و يعدها الكثيرون " إرثا أدبيا عالميا يجب يوضع في المتاحف و يخلد كما خلدت الحضارات القديمة "، و من أشهر أعماله " الجريمة و العقاب " ، " الإخوة كارامازوف " ،  " المقامر " و " الأبله" و تتسم أعماله بالفهم العميق للنفس البشريّة بوضع جلّ شخصيات رواياته في أقصى حالتها و على حافّة الهاوية و تملّك منها اليأس ليعرض من خلالها تحليلات عميقة للنفس البشريّة مبرزا الحياة السياسيّة لروسيا في تلك الحقبة أو ما يسمى بزمن القياصرة.

تأثير محيط فيودور دوستويفسكي على كتاباته 

كان محيط عيش دوستويفسكي أحد المستشفيات ودار للأيتام في حيّ للفقراء في موسكو و قد عاين بنفسه مأساة هؤلاء الفقراء و شقائهم و اضطهادهم و بئسهم حيث كان يزور المستشفى و يحادث هؤلاء الفقراء و يستمع اليهم  كما انّه تلقى معاملة سيئة من ابيه مدمن الخمور و الجرّاح المتقاعد من مستشفى الفقراء هذا إضافة الى كونه مريضا بالصرع.

كلّ هذه الأمور اثرت على كتابات دوستويفسكي حيث ستجد هذا المحيط متجسدا في شخصياته عبر رواياته.

تعليم  دوستويفسكي 

التحق دوستويفسكي بمدرسة الهندسة في "سان بطرسبورغ" ليدرس هناك و كان تركيزه على الأدب و الفنّ و كان متأثرا بأعمال "شكسبير" و "فيكتور ايغو"، رغم عدم تركيز دوستويفسكي  على الرياضيات الا انه  استطاع ان يجتاز الإختبار و يترقى فيما بعد ليصبح ملازما أول لكنه ترك الهندسة ليتفرغ كليا للكتابة.

وقد لاقت اعماله ترحيبا كبيرا من القرّاء مع روايته القصيرة الاولى " الفقراء " التي تمّ نشرها في مجلة قبل أن تجعل منه مشهورا وهو في عمر الرابعة والعشرين عندما أُعيد نشر هذه الرواية في كتاب آخر و توالت أعماله بين نجاحات متفاوتة الى أن تمّ القبض عليه سنة 1849 و زجّه في السجن لكونه أحد أعضاء جماعة التفكير المتحرّر .

و قد حكم عليه و مجموعته بالإعدام ثمّ تغيّر الحكم في اخر لحظة الى اربعة سنوات مع العمل الشاق في سيبيريا و هذه التجربة دمرت فيودور نفسيا لكنها حفّزت قلمه المبدع و جعلته ينشر الكثير من اعمال الخالدة في الأدب العالمي و جعلته أيضا يتربع على عرش أديب روسيا الاوّل دون منافس منذ ذلك الوقت.   

 

 

 

شارك المقال

ماذا تعرف عن "الكاتب العظيم فيودور دوستويفسكي" شاركنا بها في التعليقات