تونس الخضراء : 3000 سنة من الحضارة

بلدان و عواصم الاثنين 09 أغسطس 2021
تونس الخضراء : 3000 سنة من الحضارة

تونس على الخريطة

تقع البلاد التونسية في شمال القارّة الإفريقيّة أو القارّة السمراء كما يحلو للبعض تسميتها و تحضى تونس بمكانة جغرافيّة مميزة حيث تطل على القارّة الاوروبية وتُعتبر حلقة الوصل بين هاتين القارتين تمتاز هذه البلاد ايضا بطول سواحلها حيث يمتد الساحل التونسي على اكثر من 1300 كلم حسب نظام القيس القديم ليصبح 2290 كلم بعد أخر تحديث لهذا النظام و يطل هذا الساحل على البحر الابيض المتوسط ، تنتمي البلاد الى ما يعرف ببلدان المغرب العربي الذي يضم كلّ من الجزائر و ليبيا و موريطانيا و المغرب.

 

سرّ تسمية تونس بالخضراء

 

غالبا أنك سمعت عزيزي القارئ بأنّ لفظ الخضراء يرافق كلمة تونس أينما ذكرت ، لكن هل تساءلت يوما عن هذه العلاقة الوطيدة بين الكلمتين "تونس الخضراء" ؟ ربّما تكون الإجابة الأبسط و الأكثر إقناعا هي وجود الكثير من الأشجار و النخيل و الزرع على التراب التونسي ما يجعلك تميز اللون الأخضر بجميع أنحاء البلاد حيث أنّ أغلب هذه الأشجار الا و هي الياسمين و البرتقال و الزياتين و الكروم و هي أشجار دائمة الخضرة في كلّ فصول العام تقريبا.

 

3000 سنة من الحضارة

 

تعدّ البلاد التونسية مهدا حضاريّا بسبب تعاقب الحضارات المختلفة على المنطقة حيث ورثت تونس الخضراء عن جلّ الحضارات صفاتها في مزيج مميّز يجعلها فريدة ، متفردة عن بقيّة الدول العربيّة و المغاربيّة.

 

إقرأ أيضا : جبران خليل خبران : كفاح من شخص أمّي الى أديب

 

بداية حضارات تونس كانت حضارة الفينقيين الحضارة التي كانت مغرمة بالسيطرة على الاقاليم البحريّة فقط عكس الإمبرطوريات و الدول، تلتها قرطاج او المدينة الجديدة التي إئتمنتها الأميرة فينيقيّة " عليسة " على حياتها هربا من بطش أخيها و أصحابها لينتهي بها المطاف في تونس.

 

الوندال أيضا كانوا جزء من تاريخ تونس فقد كانت عاصمة حكمهم قرطاج الفينقيّة بعد الإستلاء عليها و الوندال هم قبائل من أصل جرماني من شرق أوربا ، وبالتحديد من المنطقة المحصورة بين نهر الدانوب جنوبا و نهر الرين غربا و نهر دينستر شمالا ( أغلبها اليوم تتبع لدولة رومانيا وأجزاء من هانغاريا وأوكرانيا وصربيا).

 

محطتنا الأخيرة مع حضارات تونس هم الرومان و من منّا لا يعرف حضارة الرومان و وقعها على التاريخ البشري ترك الرومان من حضارتهم ثاني اكبر مسرح على الأرض و هما مسرح الجمّ الروماني ، تركت أيضا الحنايا و معبد المياه بزغوان تونس.

 

تونس و التاريخ الإسلامي

 

جاءت الفتوحات الإسلاميّة و أدرجت تونس ضمن بلدان شمال افريقيا التي شملتها الفتوحات بعد حملة العبادلة السبع و دخول مدينة سبيطلة التونسية ضمن حكم العرب ، ثم تواصل الانتشار الإسلامي تجاه القيروان التي كانت اول المدن الإسلامية التي شيدت في المغرب الكبير و التي كان لها دور كبير في نشر الدين الإسلامي في إفريقيا و أوروبا، لتعانق تونس الحضارة إسلاميّة و تزيد من إرثها الحضاري حيث توجد في تونس الى حدّ الان أعرق الجامعات الإسلاميّة : جامعة الزيتونة.

 

إقرأ أيضا : البوتوكس بين الخدعة والعلاج

 

تركت هذه الحضارات المتعاقبة بصمتها على تونس من حيث معمارها المميّز وصوللا الى اماكنها الأثاريّة حيث تكاد تظن لوهلة أنك تهت بعالم ساحر ما إن تطأ قدمك أرض تونس، فالساحة في تونس لا تقتصر على مكان معين إنما تسافر بك كلّ منطقة في البلاد الى حقبة زمنيّة معينة تحاكيك أسرارها و تحفزك نحو اكتشاف المزيد لكثرة المناطق السياحيّة داخلها.

 

على الرغم من حيرته حول اصول دمائه ان كانت بربريّة او عربيّة او وندالية ام اندلسية ، لا ينسى التونسيون الهويّة العربية المتأصلة فيه فهو متمسك باللغة العربيّة و دين الإسلام و يحمل ما يحمله المسلمون من قيم و مبادئ.

 

تونس الخضراء و الربيع العربي

 

كانت الجمهورية التونسية قائدة لأحداث الربيع العربي بإعتبارها أوّل الثائرين من العرب على حكّامهم في إنتفاضة تاريخيّة و ثورة في وجه نظام دكتاتوري، طالبت هذه الأخيرة بإسقاط حكم الرئيس السابق " زين العابدين بن على" بعد خروج الجميع الى الشوارع رافعين الشعارات ضدّ حكم دام لسنوات ، لتنصاع الأحداث لإرادة الشعب و تنجرّ عن ذلك العديد من الوقائع السياسيّة في العالم العربي وقد خلفت هذه الواقعة للشعب التونسى العيش في كنف الديمقراطية.

 

إقرأ أيضا : الفرعون المصري محمد صلاح

شارك المقال

ماذا تعرف عن "تونس الخضراء : 3000 سنة من الحضارة" شاركنا بها في التعليقات

9 أفريل : عيد شهداء تونس
المديونيّة هي السبب الرئيسي في جعل الدول ضعيفة , لا سيادة لها و خاضعة لتدخل الأجنبي الذي عادة يكون من ط ...

عرض المزيد ...

أعرق الجامعات الإسلاميّة : جامعة الزيتونة
الدولة الأمويّة هي ثاني أعظم الخلافات الإسلاميّة كما أنها من أكبر الدول الحاكمة عبر التاريخ فقد كانوا اولى ...

عرض المزيد ...